بوركينا فاسو.. استمرار البحث عن 50 امرأة خطفهّن مسلحون


ويتواصل البحث في بوركينا فاسو عن نحو 50 امرأة اختطفهن مسلحون الأسبوع الماضي في شمال البلاد ، فيما طالبت الأمم المتحدة وفرنسا بالإفراج الفوري عنهن دون شروط.
وقال اللفتنانت كولونيل رودولف سورجو حاكم منطقة الساحل “منذ الإعلان عن اختفائهم بدأت عمليات البحث بهدف العثور على كل هؤلاء الضحايا الأبرياء سالمين”.

وأكد مصدر أمني لوكالة فرانس برس أن “جميع الوسائل ، البرية والجوية ، استُخدمت للعثور عليهم” ، مشيرا إلى أن الطائرات كانت تحلق فوق المنطقة للكشف عن أي تحرك مشبوه.

وخطف مسلحون يعتقد أنهم جهاديون نحو 50 امرأة ، الخميس والجمعة ، من منطقتين في شمال وغرب بلدة أربيندا شمال بوركينا فاسو ، بحسب سورجو.

وأضاف “بعد أن خرجوا للبحث عن الفاكهة ، أخذ مسلحون الزوجات والأمهات والبنات إلى جهة مجهولة”.

وأكد ضابط كبير مقرب من رئيس الأركان أن “هذه هي أول عملية اختطاف جماعي منذ بداية الأزمة الأمنية” ، مشددا على ضرورة إدارة الموقف بشكل جيد لتجنب أي مأساة أو انتكاسة.

ودعا المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ، فولكر تورك ، يوم الاثنين ، إلى إطلاق سراح المخطوفات “فوراً ودون شروط”.

ودعا تورك في بيان “السلطات الوطنية إلى فتح تحقيق محايد ومستقل على وجه السرعة لتحديد المسؤولين عن هذا العمل ومحاسبتهم”.

وعبر تورك عن “قلقه” من عملية الاختطاف التي اعتبرها “أول هجوم من نوعه يستهدف عمدا النساء في بوركينا فاسو”.

وأدانت فرنسا عملية الاختطاف ودعت إلى “الإفراج الفوري عنهم”.

تقع أربيندا في شمال بوركينا فاسو ، وهي منطقة محاصرة من قبل الجماعات الجهادية وتزود بالكاد بالسلع الغذائية.

وتقول الأمم المتحدة إن قرابة مليون شخص يعيشون حاليًا في مناطق محاصرة في شمال وشرق البلاد.

تواجه بوركينا فاسو ، ولا سيما شمالها ، هجمات متزايدة منذ عام 2015 من قبل الجماعات الجهادية المرتبطة بتنظيمي “القاعدة” و “داعش” ، ما خلف آلاف القتلى وما لا يقل عن مليوني نازح.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: